السبت، 23 ديسمبر 2017

قصــة ســـارق مــع الشيــخ ابن باز


كنتُ قبل عشر سنوات أعمل حارساً في أحد مصانع البلك بمدينة الطائف، وجاءتني رسالة من باكستان بأن والدتي في حالة خطره ويلزم اجراء عملية لزرع كلية لها، وتكلفة العملية سبعة آلاف ريال سعودي.

▪️ولم يكن عندي سوى ألف ريال سعودي، ولم أجد من يعطيني مالاً فطلبت من المصنع سلفة ورفضوا، فقالوا لي أن والدتي الآن في حالٍ خطره وإذا لم تجر العملية خلال أسبوع ربما تموت، وحالتها في تدهور، وكنت أبكي طوال اليوم فهذه أمي التي ربتني وسهرت علي.

▪️وأمام هذا الظرف القاسي قررت القفز لأحد المنازل المجاورة للمصنع الساعة الثانية ليلاً، وبعد قفزي لسور المنزل بلحظات لم أشعر إلا برجال الشرطة يمسكون بي ويرمون بي بسيارتهم، وأظلمت الدنيا بعدها في عيني.

▪️وفجأة وقبل صلاة الفجر إذا برجال الشرطة يرجعونني لنفس المنزل الذي كنت أنوي سرقة اسطوانات الغاز منه، وأدخلوني للمجلس ثم انصرف رجال الشرطة فإذا بأحد الشباب يقدم لي طعاماً، وقال: كل بسم الله، ولم أصدق ما أنا فيه.

▪️وعندما أذن الفجر قالوا لي: توضأ للصلاة، وكنت وقتها بالمجلس خائفاً أترقب فإذا برجل كبير السن يقوده أحد الشباب يدخل علي بالمجلس، وكان يرتدي بشتا،ً وأمسك بيدي وسلم علي، قائلاً: هل أكلت؟

▪️قلت له: نعم.
وأمسك بيدي اليمنى وأخذني معه للمسجد وصلينا الفجر، وبعدها رأيت الرجل المسن الذي أمسك بيدي يجلس على كرسي بمقدمة المسجد، والتف حوله المصلون وكثير من الطلاب، فأخذ الشيخ يتكلم ويحدث عليهم، ووضعت يدي على رأسي من الخجل والخوف!

▪️يا الله ماذا فعلت؟ سرقت منزل الشيخ ابن باز، وكنت أعرفه باسمه فقد كان مشهوراً عندنا بباكستان.

▪️وعند فراغ الشيخ من الدرس، أخذوني للمنزل مرة أخرى، وأمسك الشيخ بيدي وتناولنا الإفطار بحضور كثير من الشباب، وأجلسني الشيخ بجواره.

▪️وأثناء الأكل، قال لي الشيخ: ما اسمك؟ قلت له مرتضى.
قال لي: لم سرقت؟ فأخبرته بالقصة.
فقال: حسناً سنعطيك تسعة آلاف ريال.
قلت له: المطلوب سبعة آلاف!
قال الباقي: مصروف لك، ولكن لا تعاود السرقة مرة أخرى يا ولدي.

▪️فأخذتُ المال وشكرتهُ ودعوت له، وسافرت لباكستان وأجرت والدتي العملية وتعافت بحمد الله، وعدت بعد خمسة أشهر للسعودية وتوجهت للرياض أبحث عن الشيخ، وذهبت إليه بمنزله فعرفته بنفسي وعرفني، وسألني عن والدتي وأعطيته مبلغ 1500 ريال، قال: ما هذا؟
قلت: الباقي.
فقال: هو لك!
وقلت للشيخ: يا شيخ لي طلب عندك؟
فقال: ما هو يا ولدي؟

▪️قلتُ أريد أن اعمل عندك خادما أو أي شيء، أرجوك يا شيخ لا ترد طلبي حفظك الله.
فقال: حسناً وبالفعل أصبحت أعمل بمنزل الشيخ حتى وفاته رحمه الله.

▪️وقد أخبرني أحد الشباب المقربين من الشيخ عن قصتي قائلاً: أتعرف أنك عندما قفزت للمنزل كان الشيخ يصلي الليل، وسمع صوتاً في الحوش وضغط على الجرس، الذي يستخدمه الشيخ لإيقاظ أهل بيته للصلوات المفروضة فقط.

▪️فاستيقظوا جميعاً واستغربوا ذلك، وأخبرهم أنه سمع صوتا فأبلغوا أحد الحراس واتصل على الشرطة، وحضروا عل الفور وأمسكوا بك.
وعندما علم الشيخ بذلك، قال: ما الخبر؟
قالوا له: لص حاول السرقة، وذهبوا به للشرطة.
فقال الشيخ وهو غاضب: لا لا هاتوه الآن من الشرطة؟ أكيد ما سرق إلا هو محتاج
اذا اتممت القراءة فضلآ علق بتم او اي شي تؤجر عليه لكي تستمر في متابعتنا ووصول المنشورات إليك باستمرار


المصدر:
Fb 
اقرأ المزيد

الاثنين، 19 يونيو 2017

ابن رمى أمَّه بالصَّحراء لخرفها


د.عصام عبداللطيف الفليج

2012/08/29، 09:28 م

نحتاج بين الحين والآخر لتذكير بعضنا البعض بأهمية برِّ الوالدين

كان عرب يسكنون الصَّحراء طلبًا للمرعى لمواشيهم، ومن عادة العرب التَّنقُّل من مكانٍ إلى مكانٍ حيث يوجد العشب والكلأ والماء، وكان من بين هؤلاء العرب رجلٌ له أمٌّ كبيرةٌ في السِّنِّ وهو وحيدها،

وبدأت هذه الأمُّ تفقد ذاكرتها في أغلب الأوقات نظرًا لكبر سنِّها، فكانت تهذي بولدها فلا تريده يفارقها، وكان هذارتها (تخريفها) وتصرفاتها معه تضايق ولدها، ويرى أنَّ ذلك يحطُّ من قدره عند ربعه! هكذا كان نظره القاصر.

وفي أحد الأيَّام أراد عربه أن يرحلوا لمكانٍ آخر، فقال لزوجته: اذا شدينا غدًا للرَّحيل، اتركي أمِّي بمكانها، واتركي عندها زادًا وماءً حتَّى يأتي من يأخذها ويخلصنا منها.. أو تموت!
فقالت زوجته: أبشر.

شدَّ العرب منَ الغد ومن بينهم هذا الرَّجل وزوجته وطفلهما الوحيد وهو بكرهما، والَّذي كان والده يحبُّه حبًّا عظيمًا. وتركت الزَّوجة أم زوجها بمكانها كما أراد زوجها، ومعها الزَّاد والماء، وتركت ولدهما الوحيد معها!

سار العرب في تنقُّلهم، وفي منتصف النَّهار نزلوا يرتاحون وترتاح مواشيهم للأكل والرَّعي، حيث إنَّهم منذ طلوع الشَّمس وهم يسيرون، وجلس كل مع أسرت ومواشيه، فطلب هذا الرَّجل ابنه ليتسلى معه.
فقالت زوجته: تركته مع أمِّك، لانريده.
قال صائحا: ماذا؟!
قالت: لأنَّه سوف يرميك بالصَّحراء كما رميت أمَّك.

فنزلت هذه الكلمة عليه كالصَّاعقة، فلم يرد على زوجته بكلمةٍ واحدةٍ لأنَّه رأى أنَّه أخطأ فيما فعل مع أمِّه، فأسرع وأسرج فرسه، وعاد لمكانهم السَّابق مسرعًا، عساه يدرك ولده وأمَّه قبل أن تفترسهما السِّباع، لأنَّ من عادة السِّباع والوحوش الكاسرة إذا شدَّت العربان عن منازلها، تخلفهم في أمكنتهم فتجد بقايا أطعمة فتأكلها.

وصل الرَّجل الى المكان، واذا أمُّه ضامةً ولده الى صدرها مخرجة رأسه للتَّنفس، وتدور الذِّئاب حولها تريد الولد لتأكله، والأم ترميها بالحجارة، وتقول لها: اخزي.. هذا ولد فلان.
وعندما رأى الرَّجل ما يجري لأمِّه مع الذِّئاب، قتل عددًا منها ببندقيته وهرب الباقي، ثمَّ انكبَّ على أمِّه يقبل رأسها عدَّة قبلاتٍ وهو يبكي ندمًا على فعلته، ثمَّ حمل أمه وولده وعاد بهما الى قومه.
وأصبح من بعدها بارًّا بأمِّه لا تفارق عينه عينها، وصار إذا شدَّت العرب لمكانٍ آخر، يكون أوَّل ما يحمل على الجمل أمَّه، ويسير خلفها على فرسه، كما زاد غلاء زوجته عنده لفعلتها الذَّكيَّة، والَّتي علمته درسًا لن ينساه أبدًا.

‏هذه القصَّة الَّتي تردَّدت بين الأجيال تذكرنا دائمًا بفضل الأمِّ من جانبٍ، وأهميَّة الزَّوجة الصَّالحة من جانبٍ آخر، ولعلَّنا نحتاج بين الحين والآخر لتذكير بعضنا البعض بمثل هذه القصص وسردها للشَّباب والأطفال لترسيخ خلق برِّ الوالدين، خصوصا عند ضعف الوازع الايماني والقيمي والسُّلوكي لدى الفرد؛ لأنَّ الانسان معرضٌ دائمًا للضَّعف بأيِّ لحظةٍ.

وكما قيل: "قطع حبلك السِّري عن أمِّك لحظة خروجك للدُّنيا، وبقي أثره في جسدك ليذكرك دائمًا بها".

وأنا يا خلي ما قصرت٭٭٭مير البخت فيني قصر
واللي تقول لي تغيَّرت٭٭٭منهو اللي فينا تغيَّر
وأنا الَّذي درت ودورت٭٭٭على الرِّضا قلبي دور
قبل ما عرفك تحذرت٭٭٭وعجزت أنا ألفي أتعذر
وياما بطريقك تعثرت٭٭٭كلّ هقوتي ما تعثر
لو أني بمخطي تعذرت٭٭٭غصبن علي باتعذر
وأذكرني كانك تذكرت٭٭٭وأنا أوعدك با تذكر



د. عصام عبداللطيف الفليج


___________________

منقول من موقع : وذكر
اقرأ المزيد

التوكل على الله

د/ سعيد عبد العظيم

بسم الله و الحمد لله و الصلاة و السلام على رسول الله و على أله و صحبه و من والاه ، أما بعد: 

فالتوكل على الله و تفويض الأمر إليه سبحانه ، و تعلق القلوب به جل و علا من أعظم الأسباب التي يتحقق بها المطلوب و يندفع بها المكروه ، وتقضى الحاجات ، و كلما تمكنت معاني التوكل من القلوب تحقق المقصود أتم تحقيق ، و هذا هو حال جميع الأنبياء و المرسلين ،
ففي قصة نبي الله إبراهيم – عليه السلام – لما قذف في النار روى أنه أتاه جبريل ، يقول : ألك حاجة ؟ قال : "أما لك فلا و أما إلى الله فحسبي الله و نعم الوكيل " فكانت النار برداً و سلاماً عليه ، و من المعلوم أن جبريل كان بمقدوره أن يطفئ النار بطرف جناحه ، و لكن ما تعلق قلب إبراهيم – عليه السلام – بمخلوق في جلب النفع و دفع الضر . 

و نفس الكلمة رددها الصحابة الكرام يوم حمراء الأسد – صبيحة يوم أحد – يقول تعالى: ( الَّذِينَ قَالَ لَهُمُ النَّاسُ إِنَّ النَّاسَ قَدْ جَمَعُواْ لَكُمْ فَاخْشَوْهُمْ فَزَادَهُمْ إِيمَاناً وَقَالُواْ حَسْبُنَا اللّهُ وَنِعْمَ الْوَكِيلُ. فَانقَلَبُواْ بِنِعْمَةٍ مِّنَ اللّهِ وَفَضْلٍ لَّمْ يَمْسَسْهُمْ سُوءٌ وَاتَّبَعُواْ رِضْوَانَ اللّهِ ) " سورة آل عمران : 173 – 174 " .

 و لما توجه نبي الله موسى – عليه السلام – تلقاء مدين ( وَلَمَّا وَرَدَ مَاء مَدْيَنَ وَجَدَ عَلَيْهِ أُمَّةً مِّنَ النَّاسِ يَسْقُونَ وَوَجَدَ مِن دُونِهِمُ امْرَأتَيْنِ تَذُودَانِ قَالَ مَا خَطْبُكُمَا قَالَتَا لَا نَسْقِي حَتَّى يُصْدِرَ الرِّعَاء وَأَبُونَا شَيْخٌ كَبِيرٌ فَسَقَى لَهُمَا ثُمَّ تَوَلَّى إِلَى الظِّلِّ فَقَالَ رَبِّ إِنِّي لِمَا أَنزَلْتَ إِلَيَّ مِنْ خَيْرٍ فَقِيرٌ ) " سورة القصص : 23 – 24 " أوقع حاجته بالله فما شقي ولا خاب ، و تذكر كتب التفسير أنه كان ضاوياً ، خاوي البطن ، لم يذق طعاماً منذ ثلاث ليال ، و حاجة الإنسان لا تقتصر على الطعام فحسب ، فلما أظهر فقره لله ، و لجأ إليه سبحانه بالدعاء ، و علق قلبه به جل في علاه ما تخلفت الإجابة ، يقول تعالى: ( فَجَاءتْهُ إِحْدَاهُمَا تَمْشِي عَلَى اسْتِحْيَاء قَالَتْ إِنَّ أَبِي يَدْعُوكَ لِيَجْزِيَكَ أَجْرَ مَا سَقَيْتَ ) " سورة القصص : 25 " وكان هذا الزواج المبارك من ابنة شعيب ، و نفس الأمر يتكرر من نبي الله موسى ، فالتوكل سمة بارزة في حياة الأنبياء – عليهم السلام – لما سار نبي الله موسى و من آمن معه حذو البحر ، أتبعهم فرعون و جنوده بغياً و عدواً ، فكان البحر أمامهم و فرعون خلفهم ، أي إنها هلكة محققة ، و لذلك قالت بنو إسرائيل: إنا لمدركون ، قال نبى الله موسى : (كلا إن معي ربى سيهدين) قال العلماء : ما كاد يفرغ منها إلا و أُمر أن أضرب بعصاك البحر فانفلق فكان كل فرق كالطود العظيم ، فكان في ذلك نجاة موسى و من آمن معه ، و هلكة فرعون و جنوده ، و لذلك قيل : فوض الأمر إلينا نحن أولى بك منك ، إنها كلمة الواثق المطمئن بوعد الله ، الذي يعلم كفاية الله لخلقه: ( أَلَيْسَ اللَّهُ بِكَافٍ عَبْدَهُ وَيُخَوِّفُونَكَ بِالَّذِينَ مِن دُونِهِ ) " سورة الزمر : 36 "
التوكل والتواكل:

قد تنخرق الأسباب للمتوكلين على الله ، فالنار صارت برداً و سلاماً على إبراهيم ، و البحر الذي هو مكمن الخوف صار سبب نجاة موسى و من آمن معه ، ولكن لا يصح ترك الأخذ بالأسباب بزعم التوكل كما لا ينبغي التعويل على الحول و الطول أو الركون إلى الأسباب ، فخالق الأسباب قادر على تعطليها، و شبيه بما حدث من نبى الله موسى ما كان من رسول الله صلى الله عليه و سلم يوم الهجرة ، عندما قال أبو بكر – رضي الله عنه - : لو نظر أحد المشركين تحت قدميه لرآنا ، فقال له النبي صلى الله عليه و سلم :" ما بالك باثنين الله ثالثهما ، لا تحزن إن الله معنا "، و هذا الذي عناه سبحانه بقوله: ( إِلاَّ تَنصُرُوهُ فَقَدْ نَصَرَهُ اللّهُ إِذْ أَخْرَجَهُ الَّذِينَ كَفَرُواْ ثَانِيَ اثْنَيْنِ إِذْ هُمَا فِي الْغَارِ إِذْ يَقُولُ لِصَاحِبِهِ لاَ تَحْزَنْ إِنَّ اللّهَ مَعَنَا فَأَنزَلَ اللّهُ سَكِينَتَهُ عَلَيْهِ وَأَيَّدَهُ بِجُنُودٍ لَّمْ تَرَوْهَا وَجَعَلَ كَلِمَةَ الَّذِينَ كَفَرُواْ السُّفْلَى وَكَلِمَةُ اللّهِ هِيَ الْعُلْيَا )  " سورة التوبة : 40 ".

 والأخذ بالأسباب هو هدى سيد المتوكلين على الله – صلوات الله و سلامه عليه - في يوم الهجرة و غيره ، إذ عدم الأخذ بالأسباب قدح في التشريع، و الاعتقاد في الأسباب قدح في التوحيد ، و قد فسر العلماء التوكل فقالوا : ليكن عملك هنا و نظرك في السماء ، و في الحديث عن أنس بن مالك – رضى الله عنه – قال : قال رجل : يا رسول الله أعقلها و أتوكل ، أو أطلقها و أتوكل ؟ قال : "اعقلها و توكل " رواه الترمذي و حسنه الألباني ، وأما عدم السعي فليس من التوكل في شيء، و إنما هو اتكال أو تواكل حذرنا منه رسول الله صلى الله عليه و سلم ، و التوكل على الله يحرص عليه الكبار و الصغار و الرجال و النساء ، يحكى أن رجلاً دخل مسجد النبي صلى الله عليه و سلم بالمدينة فرأى غلاماً يطيل الصلاة ، فلما فرغ قال له : ابن من أنت؟ فقال الغلام : أنا يتيم الأبوين ، قال له الرجل : أما تتخذني أباً لك ، قال الغلام : و هل إن جعت تطعمني ؟ قال له : نعم ، قال : و هل إن عريت تكسوني؟ قال له : نعم ، قال : و هل إن مرضت تشفيني؟ قال: هذا ليس إلي ، قال : و هل إن مت تحييني ، قال : هذا ليس إلى أحد من الخلق ، قال : فخلني للذي خلقني فهو يهدين  و الذي هو يطعمني و يسقين، و إذا مرضت فهو يشفين ،و الذي أطمع أن يغفر لي خطيئتي يوم الدين ، قال الرجل : آمنت بالله، من توكل على الله كفاه
 و في قصة الرجل الذي كان يعبد صنماً في البحر ، و التي نقلها ابن الجوزي عن عبد الواحد بن زيد دلالة على أن التوكل نعمة من الله يمتن بها على من يشاء من خلقه حتى و إن كان حديث العهد بالتدين ، فهذا الرجل لما جمعوا له مالاً و دفعوه إليه ، قال : سبحان الله دللتموني على طريق لم تسلكوه ، إني كنت أعبد صنماً في البحر فلم يضيعني فكيف بعد ما عرفته ، و كأنه لما أسلم وجهه لله طرح المخلوقين من حساباته ، فغنيهم فقير ، و كلهم ضعيف و كيف يتوكل ميت على ميت : (وتوكل على الحي الذي لا يموت و سبح بحمده). " الفرقان: 58 ".

و في الحديث :" لو أنكم توكلتم على الله حق توكله لرزقكم كما يرزق الطير تغدو خماصاً و تروح بطاناً " رواه أحمد و الترمذي و قال: حسن صحيح . و كان من دعاء رسول الله صلى الله عليه و سلم :" اللهم أسلمت وجهي إليك و فوضت أمري إليك و ألجأت ظهري إليك رغبة ورهبة إليك لا ملجأ ولا منجى منك إلا إليك ". رواه البخاري و مسلم و كان يقول : "اللهم لك أسلمت و بك آمنت و عليك توكلت و إليك أنبت و بك خاصمت ، اللهم إني أعوذ بعزتك لا إله إلا أنت أن تضلني ، أنت الحي الذي لا يموت و الجن و الإنس يموتون ". رواه مسلم ، و كان لا يتطير من شئ صلوات الله و سلامه عليه ، و أخذ بيد رجل مجذوم فأدخلها معه في القصعة ثم قال : "كُلْ ثقةً بالله و توكلا عليه " رواه أبو داود و ابن ماجة .

التوكل على الله نصف الدين:
 ينبغي للناس كلهم أن يتوكلوا على الله عز و جل مع أخذهم بالأسباب الشرعية ، فالتوكل كما قال ابن القيم: نصف الدين و النصف الثانى الإنابة ، فإن الدين استعانة و عبادة ، فالتوكل هو الاستعانة و الإنابة هي العبادة ، و قال أيضاً : التوكل من أقوى الأسباب التي يدفع بها العبد ما لا يطيق من أذى الخلق و ظلمهم و عدوانهم ، و قال سعيد بن جبير : التوكل على الله جماع الإيمان ، و عن ابن عباس – رضي الله عنهما – قال : كان أهل اليمن يحجون ولا يتزودون و يقولون : نحن المتوكلون ، فإن قدموا مكة سألوا الناس ، فأنزل الله تعالى: ) وَتَزَوَّدُواْ فَإِنَّ خَيْرَ الزَّادِ التَّقْوَى ( " سورة البقرة : 197 " وروي أن نبي الله موسى – عليه السلام – كان يقول : اللهم لك الحمد و إليك المشتكى و أنت المستعان ، و بك المستغاث و عليك التكلان ، ولا حول ولا قوة إلا بك . عباد الله إن الله هو الوكيل ، الذي يتوكل عليه ، و تفوض الأمور إليه ليأتي بالخير و يدفع الشر .

من أسماء الرسول :المتوكل
و من أسماء رسول الله صلى الله عليه و سلم " المتوكل " كما في الحديث: " و سميتك المتوكل " .و إنما قيل له ذلك لقناعته باليسير و الصبر على ما كان يكره ، و صدق اعتماد قلبه على الله عز و جل في استجلاب المصالح و دفع المضار من أمور الدنيا و الأخرة و كلة الأمور كلها إليه، و تحقيق الإيمان بأنه لا يعطي ولا يمنع ولا يضر ولا ينفع سواه ، و لكم في نبيكم أسوة حسنة و قدوة طيبة ، فلابد من الثقة بما عند الله و اليأس عما في أيدي الناس ، و أن تكون بما في يد الله أوثق منك بما في يد نفسك ، و إلا فمن الذي سأل الله عز وجل فلم يعطه ، و دعاه فلم يجبه و توكل عليه فلم يكفه ، أووثق به فلم ينجه؟ إن العبد لا يؤتى إلا من قبل نفسه ، و بسبب سوء ظنه ، و في الحديث: " أنا عند ظن عبدي بي ، فليظن بي ما شاء " و الجزاء من جنس العمل ، فأحسنوا الظن بربكم و توكلوا عليه تفلحوا ، فإن الله يحب المتوكلين .

و آخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين

 - موقع: إسلام ويب

اقرأ المزيد

الثلاثاء، 6 يونيو 2017

أشعر بألم في القلب والرأس وشد في الرقبة.. أفيدوني

السؤال
السلام عليكم

أنا عمري 17 سنة، وأعاني من نوبات هلع وقلق وتوتر دائم مع أعراض جسدية، لكن الذي أقلقني جدا هو أني قبل يومين شعرت بهبوط جهة القلب، أو أن القلب توقف لثوان ورجع مرة أخرى، وأعاني من ألم غريب بجهة القلب ليس نغزا، لكن ألما غريبا يصعب وصفه.

للعلم قمت بعمل رسم قلب وإيكو وتحاليل دم، والنتائج سليمة إلا سرعة ترسيب 25، طبيب الباطنية شخص المرض بالتهاب في المعدة، لكن الآن ما أشعر به هو ألم القلب، وأشعر بشد في الرقبة، وألم بالرأس يوميا.
الإجابــة
بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ معتز حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

الهلع والقلق والتوتر يؤدي إلى الخفقان أو إلى زيادة نبض القلب، ومع سلامة التخطيط والإيكو نؤكد لك أن القلب سليم -إن شاء الله- وهناك أسباب أخرى قد تؤدي إلى الخفقان، وألم الرأس، أو الصداع بالإضافة إلى الهلع، وهي فقر الدم ونقص فيتامين د.

ونوبات الهلع تسمى panic disorders وهي حالة نفسية موصوفة في الطب النفسي، وفيها يشعر المريض بضيق التنفس المفاجئ، والخوف الشديد من الموت والارتفاع المفاجئ في درجة الحرارة واحمرار الوجه مع الرعشة، وهي حالة تنتاب المريض نتيجة لتعرضه لحادث مرعب، أو مؤلم أو تجربة صحية، أو اجتماعية مؤلمة تؤدي إلى خلل في وظائف هرمون مهم جدا موجود في المخ لتوصيل الإشارات العصبية، وهو هرمون السيروتينين، ويصاحب ذلك الشعور زيادة نبض القلب، وزغللة في العيون، ورغبة في التقيؤ مع الدوار وانطباع لدى المريض بأن الموت يقترب منه، وبأن مكروها سوف يلحق به.

والعلاج يبدأ بمعرفة طبيعة المرض، ويسمى ذلك بالعلاج المعرفي، مع ضرورة متابعة الحالة مع استشاري نفسي لعمل جلسات تحليل نفسي لتقوية عنصر التفكير الإيجابي، وهذا يساعد كثيرا في علاج تلك الحالة، ولا مانع من تناول أقراص Prozac 20 mg لمدة لا تقل عن 6 شهور إلى عام كامل، وذلك للتخفيف من حدة نوبات الهلع وعلاجها تماما، أو تناول cipralex 10 mg لنفس المدة، مع ضرورة فحص فيتامين د وفيتامين B12، وفحص صورة الدم CBC، وتناول العلاج حسب نتيجة التحليل.

وفقك الله لما فيه الخير.

اقرأ المزيد

الاثنين، 5 يونيو 2017

من شعر بمرض في نهار رمضان فأفطر فماذا يلزمه؟

السؤال
شعرت أمي بدوار شديد بعد صلاة العصر في رمضان، وعندما كانت تحاول أن تنهض من الفراش كانت تشعر بشيء يشدها للخلف، وأحست بتعب شديد، فأفطرت، وشربت ماء، وأكلت تمرًا ظنًّا منها أن لديها هبوطًا في السكر، وأكلت زيتونًا، فهل عليها إثم؟ وماذا يجب عليها؟ أفيدونا -جزاكم الله خيرًا-.
الإجابــة
الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:
 فمن أفطر في رمضان بعذر -كمرض، أو سفرٍ- فلا إثم عليه، والذي عليه هو قضاء ما أفطر منه قبل دخول رمضان المقبل فقط، إن زال عذره؛ لقول الله تعالى: فَمَنْ كَانَ مِنْكُمْ مَرِيضًا أَوْ عَلَى سَفَرٍ فَعِدَّةٌ مِنْ أَيَّامٍ أُخَرَ {البقرة:1844}؛ ولذلك فإنه لا إثم على أمك في الفطر بما  ذكرت، وليس عليها شيء غير قضاء ما أفطرت - نسأل الله تعالى أن يشفيها وجميع مرضى المسلمين-.
والله أعلم

اقرأ المزيد

الثلاثاء، 30 مايو 2017

حكم الصيام مع وجود المشقة والإرهاق

السؤال
تزوجت منذ 4 سنوات من سيدة روسية، عمرها الآن 56 سنة، وبحمد الله دخلت الإسلام برغبتها الخالصة بعد زواجها بسنة ونصف، وتم إشهار إسلامها. وتقوم بالصلاة على أكمل وجه، وحفظت الفاتحة، و3 سور من القرآن الكريم. تصوم رمضان معي بحمد الله، ولكنها تستكمل يومها بصعوبة بالغة، وتصاب دائما بالدوران، وتكاد تقع من إرهاق الصيام؛ فتضطر إلى الخلود للنوم لفترات طويلة؛ للتغلب على هذه المشقة؛ لأنها بدأت عبادة الصيام بعد كبر، وأنا مريض بالسكري، ولا يجوز لي الصيام، إلا أنني أصوم لتشجيعها. فما الحكم؟ أفيدوني أكرمكم الله.
الإجابــة
الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:                 
ففي البداية نهنئك على ما تقوم به من مساعدة زوجتك على الاستقامة على دينها, ونسأل تعالى أن يثيبك على ما فعلت, وأن يتقبله منك.
ثم إن الصائم إذا لحقته بالصوم مشقة يصعب احتمالها، أبيح له الفطر.
جاء في المجموع للنوويهذا إذا لحقه مشقة ظاهرة بالصوم، ولا يشترط أن ينتهي إلى حالة لا يمكنه فيها الصوم، بل قال أصحابنا: شرط إباحة الفطر أن يلحقه بالصوم مشقة يشق احتمالها. انتهى.
وفي فتاوى الشيخ ابن عثيمينالمشقة هي أن يحصل للإنسان شيء من التكلف، والتحمل. انتهى.
 وبناء على ذلك, فإذا كانت زوجتك تلحقها مشقة يشق احتمالها ـ كما هو الظاهر من سؤالك ـ فيباح لها الفطر, لكن إذا كانت تقدر على القضاء في أحد فصول السنة مثلا, وجب عليها قضاء ما أفطرته من رمضان؛ لقوله تعالى: فَمَن كَانَ مِنكُم مَّرِيضًا أَوْ عَلَى سَفَرٍ فَعِدَّةٌ مِّنْ أَيَّامٍ أُخَرَ {البقرة:184}.
وإن كانت زوجتك عاجزة عن الصيام في الزمن كله, فالواجب عليها أن تطعم عن كل يوم مُدا لمسكين, والمُدُّ يساوي في عصرنا بالأوزان الحديثة 750 جراماً تقريباً، من أرز، أو غيره، من غالب قوت أهل البلد.
 وبخصوص حالتك أنت, فإن مرضى السكر ينقسمون إلى ثلاث فئات، منها من يجوز له الفطر، ومنها من يلزمه الصيام, كما سبق في الفتوى رقم: 9854.
وعلى افتراض أنك يباح لك الفطر لأجل المرض, لكنك تكلفت الصيام تشجيعا لزوجتك عليه, فإن صيامك صحيح مجزئ, وقد فعلت مكروها.
جاء في المغني لابن قدامةفإن تحمل المريض وصام مع هذا، فقد فعل مكروها؛ لما يتضمنه من الإضرار بنفسه، وتركه تخفيف الله تعالى، وقبول رخصته، ويصح صومه ويجزئه؛ لأنه عزيمة أبيح تركها رخصة، فإذا تحمله أجزأه، كالمريض الذي يباح له ترك الجمعة إذا حضرها، والذي يباح له ترك القيام في الصلاة إذا قام فيها. انتهى.
والله أعلم.
اقرأ المزيد

الاثنين، 29 مايو 2017

سياسة العزل إعدامٌ للنفس وإزهاقٌ للروح (3)


لا أحد من الأسرى والمعتقلين في السجون والمعتقلات الإسرائيلية قد نجا أو أفلت من العزل أو من السجن الانفرادي، في الزنازين الضيقة أو في الإكسات البعيدة، في السجون الصحراوية أو الداخلية، بل يكادون جميعهم، السابقون والحاليون واللاحقون من بعدهم، قد تجرعوا من هذا الكأس وذاقوا مرارته، وعانوا من ويلاته، ونالهم منه نصيبٌ وافر، وغصت به حلوقهم، وتألمت نفوسهم، وتقرحت من جدران الزنازين أجسادهم. ولكن سلطات السجون الإسرائيلية التي تساوي بين المعتقلين في عقابها، ولا تميز بينهم في سياساتها القاسية، ولا تراعي سجيناً ولا تتألم لمعاناة معتقل، ولا تتردد في عقاب الضعيف والمريض، والكبير المسن والمرأة الحامل، والطفل الصغير وذوي العاهات المستديمة، إلا أنها أحياناً تخص بعض الفئات من الأسرى والمعتقلين أكثر من غيرهم، فتعاقبهم دائماً، وتعزلهم أبداً، وتجدد عقابهم، وتطيل فترة عزلهم، وتشدد حبسهم، وتغلو في التعامل معهم، ولا تصغي إلى طلبات إعادتهم إلى أقسامهم، ولا تتأثر بالدعاوى المرفوعة ضدهم، أو بالاحتجاجات الشعبية المنظمة استنكاراً ورفضاً لسياستهم.

لعل العزل الأكثر خطورة، والأطول مدة، والمقصود دائماً، هو العزل الذي يطال رموز المعتقلين، وقادة العمل الوطني داخل السجون، وهم كثيرٌ جداً على مدى سنوات الاحتلال منذ النكبة وحتى اليوم، الذين يشكلون حسب رأي المخابرات وإدارة السجون خطورةً على الأمن القومي الإسرائيلي، نظراً لقوة شخصيتهم، وعظيم تأثيرهم، ودورهم الوطني الكبير في رفع الروح المعنوية للمعتقلين، وعنادهم في مواجهة إدارة السجون، وتصديهم لسياستها، وتصدرهم للأنشطة النضالية كالإضراب عن الطعام، وحالات العصيان والتمرد، فضلاً عن إحيائهم الدائم للمناسبات الوطنية والدينية، التي تثير الحماس وتحض على الوطنية، الأمر الذي يجعل من وجودهم بين بقية المعتقلين مغامرة خطرة.
لهذا تحرص إدارة السجون على عزلهم فرادى وبعيداً في زنازين ضيقة، لأشهرٍ أو لسنين طويلة، يكونون فيها أحياناً رغم العزل مقيدي الأيدي والأرجل، أو مقيدين بسلاسل معدنية إلى حلقاتٍ مثبتة في جدران الزنازين، بقصد عزلهم وفصلهم عن بقية الأسرى، ومنع اختلاطهم معهم، أو الاجتماع بهم ولو صدفةً، وذلك للتخفيف من أثرهم، ومنع انتقال خبراتهم، وتعميم تجاربهم، وصقل شخصيات بقية الأسرى والمعتقلين، بما يجعلهم أقوياء أكثر، وأشداء في مواجهتهم والصمود أمام سياساتهم، خاصةً أن هذه القيادات تعتقد أنها تحمل رسالة، وعندها أمانة يجب أن تؤديها مهما كانت التحديات صعبة، والعقوباتِ شديدةً ورادعة.
يتم عزل هذه الفئة من الأسرى بعيداً عن المعتقلين، ولا يسمح لهم بالتواصل معهم، أو الالتقاء بهم، ويقتصر احتكاكهم على الجنود والحراس الإسرائيليين، الذين يقومون بحراستهم ومراقبتهم، ويحضرون لهم وجبات الطعام الثلاثة، دون أن يسمحوا لأحدٍ من المعتقلين العاملين في المطبخ أو في أعمال النظافة بالاحتكاك بهم أو الحديث معهم، كما تمنع زيارتهم ولقاء المحامين بهم، وغالباً ما تقوم إدارة السجون بوصفهم بأنهم سجناء خطرين، وتثبت هذا الوصف في قوائم الإحصاء اليومية، ليطلع عليها كل من يقوم بعملية عد وتفقد الأسرى والمعتقلين، وفي هذا إشارة إلى جواز معاقبتهم، وضرورة التشديد عليهم.
لكن عمليات عزل قادة ورموز العمل الوطني الفلسطيني وإن كانت لا تتوقف على مدار الساعة، حيث لا تخلو الزنازين من وجود بعضهم مقيدين بعيداً في زنازينهم، فإن شموخ المعتقلين وصمودهم يتعاظم داخل السجون ويزداد، وإرادتهم تكبر وتشتد، مما يزيد في قهر السجان، ويضاعف حقده وكرهه، ويدفع به للثأر والانتقام منهم، بزيادة الحرمان، ومضاعفة العقاب. 
أما الفئة الثانية من المقصودين بالعزل في السجون، فهم المعتقلون الأطفال وصغار السن، حيث تعمد إدارة السجون إلى زيادة جرعة تعذيبهم، فتطيل فترة عزلهم في الزنازين الانفرادية وإكسات العزل الضيقة والبعيدة، وتسمعهم خلال الليل أصوتاً غريبة لعمليات تعذيبٍ قاسية، وأصوات صراخ وبكاء واستنجاد واستجداءٍ وضرب وركل وغير ذلك مما يخيف الأطفال، ويذهب النوم من عيونهم، ويجبرهم على البقاء طوال الليل يقظين دون نوم، خائفين من استدعائهم، وأن يصيبهم بعض العذاب الذين يسمعونه في الليل.
تدرك المخابرات الإسرائيلية وإدارة السجون مدى ما يتركه العزل على الأطفال، وأنه يؤثر على حياتهم ومستقبلهم بصورة كبيرة، إذ يتولد عن حالة العزل لديهم أمراضٌ نفسية مستعصية، تلازمهم طوال حياتهم، إذ أن الطفل وهو الأسير الذي لم يتجاوز عمره الثمانية عشر عاماً وفق التصنيفات الدولية، لا يستطيع أن يتحمل أجواء العزل والسجن الانفرادي، وحرمانه من مخاطبة أو الاختلاط بالأسرى الآخرين، الذين يلعبون دوراً كبيراً في التسرية عنه، والتخفيف من آلامه، وتثبيته وتشجيعه خلال فترة الاعتقال، ومساعدته إن تعرض لكآبةٍ أو أصابه مرض، أو حلت به أزمة، بينما عزلهم يتركهم نهباً للهواجس والأفكار المرعبة، ويضعف مقاومتهم وصمودهم أمام المحقق وضباط المخابرات.
أما الفئة الثالثة الخطيرة المستهدفة بالعزل فهم النساء، حيث تتعمد المخابرات الإسرائيلية عزل الأسيرات الفلسطينيات، وتجبرهن على العيش في زنازين ضيقة جداً، معزولة عن بقية الأسرى والمعتقلين، وتستغل المخابرات الإسرائيلية حالة العزلة التي تعيشها الأسيرات خلال التحقيق وما بعده بعيداً عن العالم الخارجي المحيط، فلا يعرفن ما يدور حولهن، ولا ما يجري في مناطقهن، ولا ماذا حل بأهلهن وأفراد أسرهن، ومن هو الموجود معهن في التحقيق، وغير ذلك من المعلومات التي تتعمد إدارة المخابرات الإسرائيلية إخفاءها عن الأسيرة، في الوقت الذي تزودها بما شاءت من المعلومات التي تخدمها في الضغط عليها نفسياً، بما يضعف إرادتها، ويوهن عزيمتها، ويثير في نفسها القلق والخوف، ويقضي على قدرتها على التفكير والتركيز والتصميم، ليسهل عليها بعد ذلك التحقيق معها والضغط عليها أكثر من ذلك.
كما أن الأطفال المواليد يعاقبون مع أمهاتهم أحياناً، إن بكوا وصرخوا من الجوع أو الألم، أو نتيجة الجو الخانق الضاغط، فإنهم وأمهاتهم يعاقبون ويعزلون في الزنازين والإكسات بعيداً عن الغرف والأقسام، بسبب بكائهم وصراخهم وأحياناً بسبب مرضهم، نتيجة عدم قدرتهم على النوم بسبب الحر الشديد، أو الرطوبة وانعدام التهوية، أو بسبب نقص غذائهم من حليب الأطفال وهو غالباً ما يحدث، أي أنهم أسرى كغيرهم يعزلون ويعاقبون رغم أنهم أطفالٌ ومواليد.
أما إن قامت أسيرة بتقديم شكوى ضد أحد الحراس أو رجال الشرطة، متهمةً إياه بالتحرش بها جنسياً، ومحاولة الإساءة إليها، فإن إدارة السجن تقوم بعقابها ونقلها إلى زنزانة في قسمها في قسمٍ آخر، أو تنقلها إلى إكسات العزل مدة من الزمن عقاباً لها على جرأتها وطلبها التحقيق مع أحد الحراس، وقد تلجأ أحياناً إلى نقلها إلى سجنٍ آخر، في منطقةٍ أخرى بعيدة.
أما الصنف الرابع من الأسرى المستهدفين بالعزل، فهم العلماء والأسرى العباقرة، وذوو الأدمغة الجبارة، الذين يستطيعون تعليم الأسرى وتثقيفهم، والتأثير عليهم ورفع مستواهم العلمي والثقافي والمعرفي، حيث تلجأ سلطة السجون إلى تطبيق سياسة العزل والتفريق المنهجية ضدهم، بقصد تعطيل مسيرة التعليم والثقافة داخل السجون والمعتقلات، فتعزل الأساتذة الأسرى، وأصحاب الكفاءات العلمية، وتبعدهم عن الأسرى المؤهلين للدراسة، بما يضمن لها عدم استفادتهم من علمهم وثقافتهم.
الأسر لم يتوقف والعزل لن يتوقف، وفئاته والمستهدفون به يزيدون ولا ينقصون، ويتعددون ويتنوعون، وعقلية الإسرائيليين لم تتبدل ولم تتغير، ونفوسهم المريضة الخبيثة لم تشف ولم تطهر، ولكن إرادة الفلسطينيين وصمودهم لن تضعف ولن تتزعزع، ويقينهم في قضيتهم لن يتراجع مهما بلغت قسوة التعذيب وتعددت وسائله، فسيبقى الفلسطيني يقبض على جمر حقه، ويعض على جرح ألمه، ويربط على الجوع بطنه، صابراً محتسباً حتى ينال حقه، ويستعيد أرض وطنه حراً سيداً مستقلاً.

بقلم د. مصطفى يوسف اللداوي
بيروت في 4/9/2015
-- 
اقرأ المزيد

سياسة العزل إعدامٌ للنفس وإزهاقٌ للروح (2)


يحلم الأسرى والمعتقلون جميعاً بالتخلص والإفلات من عقوبة العزل، ويرون أنها عقوبة قاسية تهون أمامها كل أشكال العقاب الأخرى، لما لها من أثر قاتل على النفس، ومهلك للروح، وأنها تؤدي بهم إلى الموت البطيء والاكتئاب الدائم، وتفرض عليهم الصمت السلبي، والميل إلى العزلة الدائمة، وتجعل منهم عالة على المجتمع والوسط المحيط، خاملين لا ينتجون، وكسالى لا يعملون، وحائرين لا يركزون، وعبئاً كبيراً يحتاجون إلى من يساعدهم ويعينهم، وينهض بهم ويقوم بحاجاتهم.


ورغم أنهم يرفضون هذه السياسة ويقاومونها بكل الوسائل الممكنة، ويحاولون إبطالها بكل السبل القانونية وغيرها، إلا أنهم وللأسف وعلى الرغم من محاولات الاعتراض عليها بوسائل عدة، منها الشكوى إلى إدارة السجون، ومفاوضتهم ومحاورتهم، ومحاولة إقناعهم والتأثير عليهم، وعمليات الاحتجاج الإضراب عن الطعام، ومحاولات ممارسة الضغط على حكومة الكيان عبر مؤسسات المجتمع المدني، ومنظمات حقوق الإنسان، والجمعيات الأهلية العاملة من أجل الأسرى، إلا أن جهودهم كلها قد باءت بالفشل، ومحاولاتهم الحثيثة لم تنجح في منع سلطات السجون من اعتماد العزل كمكون أساسي من مكونات التعذيب، وأحد أهم الوسائل المشروعة في التعامل مع المعتقلين.


وأخيراً تقدم الأسرى والمعتقلون أنفسهم من خلال محاميهم، وبالتعاون مع منظماتٍ ومؤسساتٍ حقوقية وإنسانية كثيرة، بالتماساتٍ إلى المحكمة العليا الإسرائيلية في القدس، ضد قرارات العزل والحبس الانفرادي، إلا أن المحكمة العليا ردت التماسهم، ورفضت دفوعهم، وأيدت الأجهزة الأمنية في اعتمادها العزل، وبدا من أحكامها أن بعض قضاتها يؤيدون هذه السياسة، ويوافقون على الدفوع السرية التي يتقدم بها ممثلو المخابرات، وقد أجابوهم إلى طلباتهم بمنحهم الحق في استخدام هذا النوع من العقاب، الذي لا يظهر على الجسد كدماتٍ، ولا يتسبب في انحباس الدم، أو تهيج الجلد، أو تمزق في الأنسجة، وغير ذلك من وسائل التعذيب الأخرى التي تبقى آثارها على الجسد بادية، وقد تسبب في مقتل الأسير أو تعرضه لإصاباتٍ جسديةٍ خطيرة، إلا أن العزل الذي قد يفضي إلى الجنون أو الكآبة الدائمة، لا تظهر عوارضه على الجسد عنفاً أو ألماً.


تحاول المخابرات الإسرائيلية وسلطات السجون تبرير اعتمادها سياسة العزل، بل وتدافع عنها، وتؤكد أهميتها ووجوبها، وتعزز دفاعها المشروع بأنها ليست السلطة الوحيدة التي تستخدم العزل وتلجأ إليه، وترى أن العديد من أجهزة العالم الأمنية تمارس هذه السياسة ضد بعض مواطنيها المعتقلين أحياناً، درءاً للخطر، ومنعاً من التنسيق التنظيمي بين المعتقلين، وفي بعض الأحيان عقاباً مسلكياً وتأديباً لهم.


سلطات الاحتلال الإسرائيلي لا تعجز عن إيجاد وخلق حجج ومبرراتٍ تبيح استخدامها العزل والتعذيب والإهانة ضد الأسرى والمعتقلين، ولا تستحي من عرض مبرراتها، ولا تتعمد إخفاءها، بل تجاهر بها، وتنشط دبلوماسيتها الداخلية والخارجية في عرضها وتبريرها، وترى أنها محقة في إجراءاتها، وأنها تلتزم القانون الدولي في ممارساتها، وأنها لا تخالف الأعراف والمواثيق، وهي إن اضطرت إلى تنفيذها فإن التهديدات الأمنية هي التي تلجئها إلى ذلك، وتحمل المعتقلين المسؤولية عن دفعهم لإتباع وسائل العزل والتعذيب المختلفة ضدهم، وترى أنهم يهددون أمنها، ويعرضون حياة الشرطة والسجانين للخطر، أو يقومون من أماكنهم في محابسهم وزنازينهم بإدارة أعمالٍ عسكريةٍ، وتشكيل خلايا تنظيمية، تضر بأمنهم وسلامة كيانهم، مما يستوجب استخدام وسائل عنيفة معهم، لمنعهم من تهديد أمن كيانهم ومواطنيهم، وتعريض حياتهم للخطر.


ولكن الحجة الأمنية التي تسوقها إسرائيل وهي السلطة القائمة بالاحتلال، لتبرير قيامها بعزل آلاف الأسرى الفلسطينيين، وقتل روح ونفس المئات منهم، وتدمير معنوياتهم، ليست صادقة، وليست مبرراً لانتهاك القانون الإنساني الدولي وقانون حقوق الإنسان بصورة اعتيادية وقاسية، فهي تلجأ لعزل الأسرى في الظروف العادية، دون أن يكون هناك أدنى خطر يهدد أمنها، أو سلامة شرطتها وعناصرها الأمنية. 


إذ لم تشهد الزنازين الإسرائيلية يوماً هادئاً بلا عزل أو تعذيب، بل إن السجون والمعتقلات تعج بعمليات العزل على مدى سنوات الاحتلال كلها، بما فيها فترات الهدوء الأمني، التي تخلو من الأنشطة العسكرية، الأمر الذي يكذب حجة الإسرائيليين، ويبطل ادعاءاتهم، ويؤكد بأن المبررات الأمنية التي تسوقها سلطات الاحتلال لعزل الأسرى مبرراتٌ كاذبة وواهية، وأنه لا يوجد من الأسباب والدوافع ما يبرر قيامهم بهذه الإجراءات المنافية لمختلف القوانين الدولية وشرائع حقوق الإنسان. 


لكن الحقيقة أن سلطات الاحتلال الإسرائيلي تهدف من وراء عزل الأسرى إلى إخضاعهم وإرهابهم وترويعهم لإجبارهم على القبول بشروط الاعتقال الإسرائيلية، والتوقف عن المطالبة بحقوقهم وامتيازاتهم، ولردعهم عن المشاركة في أي فعاليات إضرابية ضد إدارة السجون والمعتقلات، ولا يمكن لسلطات الاحتلال أن تنكر هذه الحقيقة، فقد اعترف بها كثيرٌ من ساستها والعديد من ضباطها العاملين في جهاز المخابرات أو من المتقاعدين الذين سبق لهم الخدمة في الأجهزة الأمنية.


العزل في السجون والمعتقلات الإسرائيلية ليس عقابياً دائماً، وقد لا يكون نتيجةً لمخالفة، أو جزاءً لخطأ أو عقاباً على تجاوز، حيث يتم نقل بعض المعتقلين لأوقاتٍ محددة إلى زنازين "إكسات" العزل، وذلك عقاباً لهم على سلوكٍ ما، أو اقتناء ممنوعاتٍ معينة تخالف أنظمة ولوائح السجون والمعتقلات.


بل قد يكون الهدف من العزل في فترات التحقيق خاصةً، التأثير على الروح المعنوية للمعتقل، وإضعاف قدرته على الصمود أمام وسائل التعذيب الأخرى، ودفعه للقبول بما يعرض عليه ليتخلص من حالة العزل التي وضع فيها، والتي تسبب له مضاعفات نفسية، وهواجس وأفكار غريبة، قد تؤثر سلباً على شخصيته. 


ولكن الأسرى والمعتقلين يفشلون العدو دوماً، ويحبطون مخططاته، ويثبتون له أنهم أهل الصمود والثبات، وأنهم أقدر على تحمل مختلف صنوف العذاب، وأن العزل لا يفت في عزائمهم، ولا يضعف قدراتهم، ولا يكسر لهم إرادة، ولا يحني لهم هامة.


يتبع ....


بقلم د. مصطفى يوسف اللداوي                                                     
بيروت في 2/9/2015



--
اقرأ المزيد

سياسة العزل إعدامٌ للنفس وإزهاقٌ للروح (1)

لما كان الأسرى والمعتقلون الفلسطينيون والعرب في السجون والمعتقلات الإسرائيلية، هم والشهداء أنبل بني البشر، وأعظم المقاومين والمجاهدين، وخير من ندافع عنهم ونناضل من أجلهم، فقد آثرت أن أكتب عن بعض معاناتهم، وأسلط الضوء على اليسيرمما يواجهون من صلف الاحتلال وبطش العدو السجان، وإنهم ليستحقون منا أن نعرف عنهم ونعلم، وأن نقف إلى جانبهم ونؤازرهم، وأن نتضامن معهم ونساندهم، وأن نطالب بحقوقهم والإفراج عنهم، فهم الطليعة الرائدة التي ضحت، والنخبة الأولى التي تقدمت، والخيرة النبيلة من أمتنا التي تستشهد على مهل، وتقتل أمام أعيننا ببطء.
لعل قلة قليلة جداً من الناس تعرف ماهية سياسة العزل الانفرادي الذي تتبعها سلطات الاحتلال الإسرائيلي في السجون والمعتقلات، ضد أسرانا ومعتقلينا البواسل، كونهم لا يسمعون عنها إلا عبر وسائل الإعلام أحياناً، وخلال عمليات الإضراب التي تخوضها الحركة الأسيرة في السجون والمعتقلات، أو أثناء احتجاج أسيرٍ أو أكثر على عملية عزله، أو اعتراضاً على فرض أو تمديد الاعتقال الإداري في حقه. 
إلا أن المعتقلين الفلسطينيين جميعاً، السابقين ومن بقي منهم في السجون والمعتقلات، يعرفون هذه السياسة وقد جربوها، ويعلمون أخطارها ويدركون أبعادها ونتائجها على نفوسهم التي تبقى وتدوم، وقد عانوا منها كثيراً، واشتكوا من قسوتها ومرارتها، وبقيت آثارها ومضاعفاتها عليهم حتى بعد الإفراج عنهم، أو بعد انتهاء مدة العزل بفترةٍ طويلةٍ، وانتقالهم إلى الأقسام والزنازين العامة.
العزل والحشد أو الحشر سياستان قديمتان قاسيتان ومؤذيتان، يتبعهما العدو الصهيوني في تعامله مع الأسرى والمعتقلين، يعمد من خلالهما إلى التضييق على المعتقلين ومواصلة تعذيبهم، عزلاً فلا يرون أحداً ولا يختلطون بأحدٍ، أو جمعاً مع كثيرين بما يسبب ضيقاً وازدحاماً وعدم قدرة على الإحساس بالراحة أو الهدوء، فضلاً عما يسببه الحشد والازدحام من أمراضٍ وانتقالٍ للعدوى، مع فقدان الأسرى لخصوصيتهم، فلا يجدون فرصةً للراحة، ولا فرصةً للتفكير الهادئ، ولا بعض الوقت للتأمل والتذكر والقراءة والكتابة، أو الصلاة والتعبد، نتيجة التزاحم الشديد والتدافع المؤذي، الذي يضيق النفوس ويضني الأجساد.
ولكن الحشد والحشر يبقى على أسوأ الأحوال أهون من العزل، وأقل أثراً نفسياً منه، ويمكن للمعتقلين التأقلم معه، والتعايش في ظروفه، اقتساماً للمكان، واحتراماً للأوقات، وتفاهماً على البرامج اليومية، للاستفادة من الوقت، والانتصار على سياسة السجان، وإبطال مفعولها، والتقليل من أثرها.
العزل أسلوبٌ عقابيٌ قديم تلجأ إليه أغلب الأجهزة الأمنية خلال فترات التحقيق وبعدها، ويصنف العزل أنه تعذيبٌ نفسي أكثر مما هو تعذيبٌ جسدي، وله آثار على النفس أبلغ وأشد من التعذيب الجسدي، إذ أن نفس المعتقل خلال فترة العزل تضيق وتصاب بحالة اختناق شديدة، ولا يستطيع المعتقل أن يقضي وقتاً طويلاً منعزلاً أو معزولاً عن بقية المعتقلين، إذ في وجوده معهم تسرية له عن نفسه وهمومه، وتزجية لوقته، وتخفيفٌ من آلامه ومعاناته، ونسيانٌ لهمومه الشخصية، ومشاركة له في حل بعض مشاكله الخاصة، إذ أن المجموع قد ينصحه ويوجهه، وقد يحذره وينقذه، ولهذا تعمد الأجهزة الأمنية إلى عزل المعتقل، ليسهل عليها السيطرة عليه، والتمكن منه منفرداً، واستدرار المعلومات منه بسهولة، والحصول على كامل الاعترافات المطلوبة.
ولهذا فإن سلطات السجون الإسرائيلية لا تتوقف عن ممارسة سياسة العزل الانفرادي، وتلجأ إليه من وقتٍ إلى آخر على أبسط الأسباب، وأحياناً تفرضه مزاجياً دون سبب، ولا يجد السجانون أنهم بحاجة إلى قانون أو تشريع يبيح لهم حرية اللجوء إلى عقوبة العزل، فهم ليسوا بحاجة إلى قانون جديدٍ، إذ سمح القانون الإسرائيلي بعزل الأسرى والمعتقلين بشكلٍ مفتوح في زنازين خاصة، والحيلولة دون ممارسة حقوقهم في الاتصال والمراسلة، وانتقال أخبارهم، والاطمئنان على صحتهم وسلامتهم، وهو قانونٌ قديمٌ وإن بدا أنه قانونٌ جديد، فقد مارسته مصلحة السجون سنين طويلة، وكان عاماً في بعض الأحيان تمارسه ضد جميع الأسرى والمعتقلين، ثم عادت وقيدته ضد أسرى بعينهم في فتراتٍ أخرى، إلا أنه كان يطبق قديماً بصمتٍ ودون ضجةٍ، ولم يكن الرأي العام الفلسطيني يعلم بالعقوبة إلا بعد انتهائها أحياناً، وعودة الأسير إلى مكانه القديم بين إخوانه الأسرى.
وقد أصبحت مختلف ممارسات الأجهزة الأمنية الإسرائيلية ضد الأسرى والمعتقلين محمية بالقانون، ومغطاة بمختلف التشريعات والقرارات، من أعلى المؤسسات التشريعية والقضائية إلى أدنى عناصر مؤسستي الأمن والجيش، فلا يعاقب منفذها ولا يزجر من يلجأ إليها، وما يستجد من الممارسات العنفية القاسية، النفسية والبدنية، فإنه يجد بسرعة مقترحات مشاريع قوانين لتغطيتها وتشريعها، وإن رأت المخابرات الإسرائيلية أنها في حاجة إلى عقوبةٍ ما، أو أسلوبٍ معينٍ في التحقيق والتعذيب كالهز العنيف مثلاً، فإنها توعز إلى الهيئات التشريعية بالعمل على إباحته بموجب قرارات وتشريعات، وتطلب من المؤسسات التشريعية والإدارية المختلفة تهيئة الظروف لاستصدار قراراتٍ تبيح لضباط التحقيق وسلطة السجون اعتماد العزل مثلاً، وسيلةً مشروعة وقانونية لعقاب الأسرى والمعتقلين.
ولعل الجهات السياسية الإسرائيلية العليا، ممثلةً برئيس الحكومة ووزير الدفاع ووزير الأمن الداخلي ووزير العدل، والهيئات القضائية والقيادات الأمنية والعسكرية، الذين يشاركون ويساهمون في تشريع وإباحة التعذيب وأنواع العزل المختلفة في السجون والمعتقلات ضد الأسرى والمعتقلين الفلسطينيين، شركاءٌ أساسيون في هذه الجريمة، وعليهم يقع العبء والمسؤولية الأكبر في التحقيق والمسائلة والعقاب، فهي التي تمهد الطريق أمام عناصر المخابرات، وتيسر عملهم، وتصبغ جرائمهم بالشرعية والقانون، وهي التي تمنح المخابرات الإسرائيلية القوة، وتعطيهم الفرصة لأن يتجرأوا على المعتقلين أكثر، معتمدين على القانون الذي يحميهم، والتشريعات التي تبيح جرائمهم، والتي تحول دون ملاحقتهم وإدانتهم.
ولذا فإن الخطوة الأولى في الانتصار للأسرى والمعتقلين، ومساندتهم وتأييد حقوقهم، لوقف هذه السياسة المعيبة والحد منها، ومحاسبة مرتكبيها ومعاقبة المسؤولين عنها والمشرعين لها، تتمثل في كشف أسماء المتورطين وفضحهم، والتقدم بشكاوى ضدهم أمام المحاكم الدولية ذات الاختصاص، لمحاكمتهم ومعاقبتهم، وملاحقتهم جميعاً بكل السبل القانونية الممكنة، ليوقفوا ممارساتهم، ولينالوا عقابهم، ويكونوا درساً لغيرهم، وعبرةً لسواهم، بأن القانون أبداً لن يغفر جريمتهم، ولن يتجاوز عن فعلتهم، وأن أنصار الحق العربي الفلسطيني سيواصلون نضالهم من أجل أسراهم، ولن يتوانوا عن نصرتهم، فهم الشامة التي تزين وجوهنا، وهم كلمة العز والفخار التي ترفع رؤوسنا، وتعلي جباهنا، وتسمو بنا وبحقنا إلى العلياء.

يتبع .....

بقلم د. مصطفى يوسف اللداوي

بيروت في 30/8/2015
-- 
اقرأ المزيد

استعمال مزيل العرق ذي الرائحة القوية للصائم

السؤال
عندي مزيل لرائحة العرق، وهو عبارة عن بخاخ، وله رائحة قوية جدًّا، وفيه بودرة، فأرجه قبل الاستعمال، واستعملته وأنا صائمة على الرغم من أني كنت أشك هل هو يلحق بالبخور أم لا، فهل يبطل صومي؟
الإجابــة
الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:                   
 فإن استنشاق الصائم لريح الطيب، أو غيره من الروائح لا يبطل الصيام, وحتى لو استنشق الصائم رائحة البخور, ولم يصل الدخان أو البودرة مثلًا إلى حلقه، فهذا لا يبطل الصيام, جاء في الموسوعة الفقهية الكويتية: استعمال البخور، ويكون بإيصال الدخان إلى الحلق، فيفطر، أما شم رائحة البخور، ونحوه بلا وصول دخانه إلى الحلق فلا يفطر، ولو جاءته الرائحة واستنشقها؛ لأن الرائحة لا جسم لها. انتهى.
وبناء على ما سبق؛ فما أقدمت عليه السائلة من استعمال مزيل العرق لا يبطل الصيام إذا لم يصل منه محسوس من بودرة، أو غيرها إلى الحلق، وعن حكم استعمال الطيب بالنسبة للصائم راجعي الفتوى رقم: 40052.
اقرأ المزيد

لا حرج على الصائم في استعمال السواك.

السؤال
هل استخدام السواك يبطل الصيام؟ حيث إن الإنسان عندما يخرج السواك من فمه يكون عليه لعابه وعندها يصبح اللعاب مادة من خارج جسمه فهل إذا مص وابتلع اللعاب يفطر أم لا؟.

الإجابــة
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:
فاستعمال الصائم السواك في النهار لا يضر ولا يؤثر على صحة الصوم، لأن النبي صلى الله عليه وسلم حث الأمة على السواك في كل وقت، ولم يستثن وقت الصوم ولا غيره، فدل ذلك على أنه غير مضر بالصوم. أما إذا أدخله في فمه حتى تبلل بريقه، ثم أخرجه من فمه، ثم رده إلى فمه مرة أخرى، ثم ابتلع البلل الذي كان على السواك، فإنه يفطر إذا فعل ذلك متعمداً. أما إن فعل ذلك خطأ أو نسياناً فلا يضره، كما لا يضره مجرد البلل في السواك.
والله أعلم.
اقرأ المزيد

السبت، 27 مايو 2017

فرصة رمضان


السلام عليكم ورحمة الله

أحبتي في الله، لقد عادت لنا فرصة كبيرة للفوز بالجنة والنجاة من النار، وكسب المزيد من الثواب من عند الله عزوجل. فرصة ربما لن تتاح للبعض منا في المستقبل،كما لم تتح للذين التحقوا بالرفيق الأعلى العام الماضي.

لقد عاد لنا شهر فيه ليلة خير من الف شهر، شهر تغفر فيه الذنوب، شهر يقربنا من الله عز وجل، ألا وهو شهر رمضان المبارك. 

أولا فلنحمد الله عز وجل على إدراكنا لرمضان مرة اخرى، ولقد قلت فرصة كبيرة لأنه لا يوجد مؤمن يصوم رمضان إيمانا وإحتسابا إلا ونال مرضاة الله سبحانه وتعالى، إلا ونال حب الله جل وعلا، إلا ونال الشيء الأغلى ألا وهي الجنة ، بفضل من الله ورحمة.
كلنا عباد الله ؛ ضعفاء، خطاؤون ومذنبون، فاقتراف ذنب ما ليس بمشكل ولكن المشكل هو الإصرار على فعل الذنب وعدم التوبة منه، واعلم إن  كل بني آدم خطاء وخير الخطائين التوابون. 

ولذلك جعل الله جل وعلا لنا عبادات وقربات كثيرة تجعلنا مقربين من الله سبحانه، بل كلمات نقولها تجعلنا من اللذين يحبهم الله جل جلاله. 

عندنا الوضوء للصلوات الخمس، فبعد كل وضوء  تغفر ذنوبك .

فعن أبي هريرة أن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- قال: إذا توضأ العبد المسلم أو المؤمن فغسل وجهه خرج من وجهه كل خطيئة نظر إليها بعينيه مع الماء أو آخر قطر الماء، فإذا غسل يديه خرج من يديه كل خطيئة كان بطشتها يداه مع الماء أو مع آخر قطر الماء، فإذا غسل رجليه خرجت كل خطيئة مشتها رجلاه مع الماء أو مع آخر قطر الماء حتى يخرج نقياً من الذنوب.  رواه الإمام مسلم في صحيحه

 وكذلك بعد الصلوات الخمس أيضا تغفر ذنوبك

عَنْ عُثْمَانَ بْنِ عَفَّانَ قَالَ سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهم عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقُولُ مَنْ تَوَضَّأَ لِلصَّلَاةِ فَأَسْبَغَ الْوُضُوءَ ثُمَّ مَشَى إِلَى الصَّلَاةِ الْمَكْتُوبَةِ فَصَلَّاهَا مَعَ النَّاسِ أَوْ مَعَ الْجَمَاعَةِ أَوْ فِي الْمَسْجِدِ غَفَرَ اللَّهُ لَهُ ذُنُوبَهُ. صحيح مسلم

كما عندنا الحج، الصدقة، الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر ، الخ.... من الاعمال التي تمحي الذنوب ، ورمضان المبارك واحد من اعظم العبادات التي تقربنا من الله سبحانه وتعالى.

الآن يأتي رمضان  الذي هو واحد من أعظم الطاعات وأجلِ القربات إلى الله سبحانه وتعالى، وهو من أحب العبادات إليه جل وعلا. فإذا صام المؤمن رمضان إيمانا وإحتسابا بدون رفث، بنية خالصة فإنه سيلقى الكثير من الخير من الله عز وجل، فهو تبارك وتعالى يجزي الصائم كما يريد جل ثنائه.

يقول الله عز وجل فيما يرويه عنه رسوله صلى الله عليه وسلم في الحديث القدسي:

.عن أبي هُرَيْرَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ يَقُولُ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ اللَّهُ كُلُّ عَمَلِ ابْنِ آدَمَ لَهُ إِلَّا الصِّيَامَ فَإِنَّهُ لِي وَأَنَا أَجْزِي بِهِ وَالصِّيَامُ جُنَّةٌ وَإِذَا كَانَ يَوْمُ صَوْمِ أَحَدِكُمْ فَلَا يَرْفُثْ وَلَا يَصْخَبْ فَإِنْ سَابَّهُ أَحَدٌ أَوْ قَاتَلَهُ فَلْيَقُلْ إِنِّي امْرُؤٌ صَائِمٌ وَالَّذِي نَفْسُ مُحَمَّدٍ بِيَدِهِ لَخُلُوفُ فَمِ الصَّائِمِ أَطْيَبُ عِنْدَ اللَّهِ مِنْ رِيحِ الْمِسْكِ لِلصَّائِمِ فَرْحَتَانِ يَفْرَحُهُمَا إِذَا أَفْطَرَ فَرِحَ وَإِذَا لَقِيَ رَبَّهُ فَرِحَ بِصَوْمِهِ. [ متفق عليه]

كيف تكسب الكثير من الأجر والثواب في شهر رمضان:
فالتوبة والإقبال على الله بقلب منكسر وصادق أول الأشياء التي ينبغي على المسلم أن يفعل قبل رمضان، أعني التوبة النصوح بجميع شروطها، وبعد ذلك إخلاص النية لله تعالى بصوم رمضان ولا يجب على المؤمن أن يتكلم بالنية كأن يقول نويت صوم رمضان فيكفي النية بالقلب فقط، ثم بعد ذلك إيتاء الصلوات المفروضة في وقتها وفي المسجد جماعة والإكثار من النوافل وقراءة القرآن الكريم  بحسب مايطيقه الانسان ولا يجب التكلف وإيتاء ما لا يتحمله، مصداقا لقول الله تعالى:( لا يكلف الله نفسا إلا وسعها ). 

وَمِمَّا يدرك به الإنسان الكثير من الأجر أيضا، قراءة القرآن ، إطعام المساكين والتصدق على المحتاجين، وإفطار ما أستطاع من الصائمين. وكذلك الكلام الطيب، الإبتسامة في وجه الآخرين، الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، والاكثار من ذكر الله سبحانه وتعالى.

ما يجب على المؤمن تجنبه في رمضان:
ثمة بعض الأفعال من الممكن أن تحبط الصوم وبالتالي يصبح الشخص ممتنعا عن الأكل والشرب بدون ثواب ومن هاته الأعمال:  النميمة والغيبة والكلام الفاحش، فهذه بعض المحرمات من الممكن أن تهلك صاحبها فينفلت منه ثواب وأجرالصيام، وأيضاً الغضب والشجارفإذا قاتلك أحد فقل اللهم أني صائم وانصرف، وعلى الله أجرك ان شاء الله تعالى. 

كما يجب على المؤمن غض البصر وعدم النظر الى المحرمات، ويبتعد عن كل ماهو مؤد للفتنة وخاصة الكمبيوتر فإنه سلاح ذو حدين، يمكن أن تستخدمه في الفائدة الحلال ويمكن ان تضعف وتستعمله في الفاحشة والعياذ بالله. لذا ان كنت لا تثق في نفسك فابتعد عن الكمبيوتر قدر ماستطعت وان كان ولابد من ان تستعمله فحوله الى الصالون مثلا أو ادعو أخاك يجلس معك في نفس المكان او الغرفة التي يكون فيها الكمبيوتر ولا تختلي بالكمبيوتر. صحيح- الشيطان في رمضان يكون مصفدا ولكن لا تنسوا النفس الأمارة بالسوء. 

وعلى المؤمن الذي يبتغي مرضاة الله ألا يقضي يومه كله في النوم، لأن النوم يجعلك تضيع الكثير من الأجر والثواب والمغفرة. أو ربما يهلكك تماما وذلك بتضييع الفروض والواجبات.

ليس المشكل أن ننام لساعة أو حتى ثلاثة ساعات في النهار بل المعضلة هي أن ينام الواحد منا من الفجر الى المغرب ليس بالمشكل أن ننام لساعة أو حتى ثلاثة ساعات في النهار بل المعضلة هي أن ينام الواحد منا من الفجر الى المغرب.

من الأفضل أن ننظم أنفسنا ونضع برنامجا نتبعه باستمرار ونخصص وقتا قصيرا للنوم بين الصلوات ، كل واحد منا حسب على ظروفه ، و أعلم بارك الله فيك انه كلما بقيت صاحيا بدون نوم في نهار رمضان فكلما ازداد الأجر ان شاء الله تعالى ، وكما نعلم انه لا يجب تكليف أنفسنا ما لا نطيق كما أخبرنا المولى جل وعلا. وايضاً على المسلم اجتناب مشاهدة الأفلام والمسلسلات التي تدعوا للفسق. 

هذا وباقي الكثير من الأفعال التي تحبط ثواب الصيام فيجب على الواحد منا أن يتجنب كل هذا.

فالله عز وجل جعل لنا الكثير من الأعمال والمناسبات لكي يغفر لنا الذنوب ، سبحانه وتعالى أرحم الراحمين يريد أن يرحمنا، ذو الجلال والاكرام يحبنا ولا يريد لنا الشر .

فلنشمرعلى سواعدنا ونتق الله حق تقاته ونكثر من طاعته ونطمع في جناته ، لا إله إلا هو العزيز الغفور. 

وصلى الله على نبينا وعلى آله وصحبه أجمعين ومن تبعهم بإحسان الى يوم الدين ، وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين.

كتب المقال:* ع، ش*

اقرأ المزيد
جميع الحقوق محفوظة لــ: موقع الإسلام للجميع 2013 - 2017 ©